الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2014


همسة إلى المرأة


قال ربنا سبحانه في قصة سليمان مع ملكة اليمن:
( فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا )
قال العلامة السعدي:
(قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً) ماء لأن القوارير شفافة،  يرى الماء الذي تحتها كأنه بذاته يجري ليس دونه شيء، 
(وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا) للخياضة وهذا أيضا من عقلها وأدبها، فإنها لم تمتنع من الدخول للمحل الذي أمرت بدخوله لعلمها أنها لم تستدع إلا للإكرام وأن ملك سليمان وتنظيمه قد بناه على الحكمة ولم يكن في قلبها أدنى شك من حالة السوء بعد ما رأت ما رأت.
فلما استعدت للخوض قيل لها 
(إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ) أي: مملس
(مِنْ قَوَارِيرَ) فلا حاجة منك لكشف الساقين.
فحينئذ لما وصلت إلى سليمان وشاهدت ما شاهدت وعلمت نبوته ورسالته تابت ورجعت عن كفرها
و (قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)  انتهى
أختي المسلمة:
الستر للعورات والمحافظة على الحياء والبعد عن التكشف هو سمة المرأة المسلمة
لقد كشفت هذه المرأة عن ساقيها لما ظنت أنها ستخوض الماء بقدميها وكانتا مستورتين
وهي حتى وقتها ذلك على دينها من عبادة الأوثان لما تسلم بعد
فما هو عذر النساء اليوم في تكشف عوراتهن











ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق